د. الحمود: الدواء قد يكون عند «الإخوان»

0

أين د. الحمود من فكر وتنظيم ومصالح الإخوان الحزبية؟ وهل هم من السذاجة كي يظهروا كل هذه التفاصيل «المحرجة» للناس خارج اجتماعات ومسؤولي ومقربي “الجماعة”؟ وما مصلحتهم أساسا في ألا يعطوا خصومهم ومنافسيهم أفضل الانطباعات عن استقامتهم وإخلاصهم ودماثة أخلاقهم وغير ذلك؟

 

يثير مقال الأخ د. حامد الحمود عن الإخوان المسلمين في الكويت، الذي نشر في “القبس” يوم 19/ 11/ 2017 بعنوان “ما بين الليبراليين والإخوان” قضايا، نعود لمناقشة بعضها من جديد بعد حوار سابق، ولا شك أن مجموع مقالات د. الحمود حول الإخوان والإسلاميين تعكس رغبة حارة في نشر التصالح وغرس الاعتدال وتعميم التسامح والدفاع عن التعددية، وغير ذلك مما يحظى بموافقة أغلبية المتابعين.

غير أننا لا بد أن نقف عند بعض النقاط لنرى الخطأ والصواب فيها، وأول ما يلاحظ هنا أن الكاتب القدير يبني موقفه من الإخوان ودفاعه عنهم على العلاقات الشخصية ببعض من يعرف منهم، أو يحتك بهم، أو يتعامل معهم، فيرى أن “الآلاف منهم من المخلصين الذين يؤدون أعمالهم في مؤسسات عامة وخاصة، ومنهم مميزون من أطباء ومهندسين وأكاديميين ورجال أعمال”.

ولكن أين د. الحمود من فكر وتنظيم ومصالح الإخوان الحزبية؟ وهل هم من السذاجة كي يظهروا كل هذه التفاصيل “المحرجة” للناس خارج اجتماعات ومسؤولي ومقربي “الجماعة”؟ وما مصلحتهم أساسا في ألا يعطوا خصومهم ومنافسيهم أفضل الانطباعات عن استقامتهم وإخلاصهم ودماثة أخلاقهم وغير ذلك؟

ألا يمكن للبعض في دول كثيرة أن يحتفظ بالانطباعات نفسها ويرى المشاهدات نفسها في أتباع أحزاب أخرى قد تكون طائفية أو عنصرية أو غير ذلك؟ فالتنظيمات الكبرى تتميز بتنوعات كبرى كذلك، ومن كان ينافس أنصار الثورة الإسلامية الإيرانية مثلا في “الاستقامة والورع وحسن الخلق والإخلاص” قبل استلام السلطة، بل لا شك أن بعضهم لا يزال هكذا بالفعل، فليس من طبيعة الأمور أن ينحرف كل الأعضاء أو يجمعوا فرادى وجماعات على سلوك منحرف.

فأول واجبات د. الحمود أن يناقش تيار الإخوان من طبيعة فكره ومخاطره على الحريات وتطور المجتمع، وأن يفسر ما جرى في تاريخ الإخوان، واحتمالات انجراف التنظيم، وموقف ثقافة وأفكار الحزب وخطورة ذلك كله على الحقوق والحريات السياسية والمدنية والفكرية، وبخاصة أن د. الحمود يشير إلى “أن حضور الإخوان في المجال الثقافي ضعيف، فلا أذكر مثلا أن من بينهم شعراء أو روائيين أو مميزين في العلوم الاجتماعية”.

ولو استطرد في البحث عن “عطاء الإخوان الثقافي” لهاله المنظر ورأى بالفعل أرضا يبابا وتقصيرا حتى في مجال الثقافة الإسلامية واللغة العربية والتاريخ، بل لم يدرس الإخوان حتى تجاربهم بشكل موضوعي، ولا ناقشوا بحياد الحجج التي تساق ضد حركتهم أو تنتقد فكرهم وتاريخهم، رغم اقترابنا من الذكرى التسعين أو المئة لتأسيسها.

الأخ د. حامد إن عددهم بالآلاف في الكويت، ولا شك أنهم ملؤوا البلاد دعاة ورجال أعمال وبرلمانيين وعاملين في الجمعيات الخيرية والمصارف وفي الطب والهندسة، ولكن هل قرأت مثلا تحليلا سياسيا واحدا لتاريخ أو مستقبل أو مشاكل البلاد لمثقف مع أو منظّر من الإخوان خارج إطار الرؤية الانتخابية الموسمية؟

هل هناك اليوم حتى خارج الكويت، بين عشرات الآلاف من الإسلاميين الإخوان وغيرهم، مجموعة من المثقفين أو المؤرخين العرب الكبار أو حتى كبار الكتاب والصحافيين؟ من مثلا من هؤلاء الإخوان كاتبهم المتميز المتقدم التفكير وصاحب الرؤية والعمق في “تجديد الفكر الإسلامي”؟ اللهم إلا أن يكون قد تمرد على الحركة واستقل بفهمه، إن لم يكن قد “فر بدينه” كما يقول البعض؟

وليس هذا حال الإسلاميين العرب وحدهم، فحتى إيران وتركيا وغيرها على هذا الحال، ربما باستثناء من يعيش في أوروبا وأميركا، وتصقل عقله الثقافة الليبرالية الغزيرة والبحث العلمي والحرية الفكرية.

ويقول د. الحمود “إن ظهور الإخوان كان حتميا، ولو لم يكن حسن البنا قد ظهر في مصر لظهر غيره في المغرب أو سورية أو في مصر نفسها”، والأرجح أن هذا التوقع في محله، بدليل انتشار فكر الإخوان أو ما يماثله في دول إسلامية كثيرة من إندونيسيا إلى المغرب، ومن تركيا إلى نيويورك!

ولكنه فكر لا يقاوم حرية النقاش، ولا يسمح أينما هيمن بعلنية المعارضة والنقد، وسرعان ما يقذف مفكرو الدعوة أنفسهم من قطارها بعد أن تنفتح بصائرهم، وتتعمق تجاربهم ويلمسون سطحية ثقافتها وهشاشتها… وفي الكويت ومصر حالات! ثم من جانب آخر، هل تعني سعة الانتشار سلامة الفكرة ودقة الفهم، وبالتالي ضرورة التسليم لها بما تتمناه، وهي ليست مؤهلة له، أي “قيادة الأمة”؟! لماذا يفشلون أينما حاولوا بناء “الخلافة” أو “النظام” الإسلامي، ويقيمون الدكتاتوريات والأنظمة الفاسدة حيثما ينجحون؟ ولماذا حتى في نموذجهم التركي “الناجح” لا يكفون عن اعتقال القضاة والمدرسين والصحافيين، وربما رعاة الغنم ومبيضي القدور النحاسية، ويعتبرون الأقلية الكردية “السنية” خطرا انفصاليا على “وحدة أرض الوطن ودولة الخلافة”، إن كان الإسلام وطنه العقيدة؟

ويثير د. الحمود قضية شائكة أخرى بقوله إن “الأخطاء التي ارتكبها الإخوان في منهجهم السياسي، لا تعني أنهم يتحملون فشل المشروع التحديثي العربي”.

ولكن هل وجودهم ساعد حتى في نجاح أي مشروع إسلامي؟! إن نسبة لا يستهان بها من الإسلاميين ترى العكس وتشكك في مناهج الإخوان، وإن كان الكثير من هؤلاء بدورهم أشد ضياعاً من الإخوان كما هو معروف!

ولا شك أن الإخوان المسلمين فكراً وحركة والإسلاميين عموما قد ساهموا بقوة وعمق ونجاح في عرقلة وربما إفشال “المشروع التحديثي العربي”، ولكنهم بالطبع لا يتحملون وحدهم هذه المسؤولية، فهناك الأنظمة الدكتاتورية والأحزاب الأخرى والفساد المتغلغل وغير ذلك، غير أن “الإخوان” من جانب آخر أوسع الأحزاب السياسية انتشاراً في العالم العربي، وهو تنظيم لا يخفي عداءه منذ عام 1928 للتحديث، بل حتى لأي تيار ثقافي أو سياسي يحاول أن ينافس أو يظهر في أي مجتمع إسلامي… وهذا ما قاله الشيخ حسن البنا في تعاليمه ورسائله، ويقوله كتّاب الإخوان البارزون.

لقد كان المسلمون قبل ظهور الإخوان في أغلب الدول العربية، كأي قوم من المتدينين، وكأي مسلم غير منتم إلى الإخوان اليوم، يمارسون دينهم دون التزام حزبي ودون تعصب عقائدي حركي ودون حساسية سياسية وولاء ظاهر وتكتل وتمصلح، كالذي نراه اليوم في الإخوان والإسلاميين.

ومن الواضح أن مؤسسي جماعة الإخوان وقياداتهم الفكرية والتنظيمية في دول عربية وإسلامية عدة قد وضعوا في أيدي أتباعهم فيما بعد، سلاحين “نوعيين” بالغي الخطورة والفتك:

الأول، الإسلام المؤدلج الشمولي المتأثر بأيديولوجيات العصر، إسلام لا يعرف التسامح والتعددية والتنافس والشراكة مع أي تيار أو ثقافة أو حزب في الساحة السياسية، إلا مضطراً وبشكل مؤقت، والثاني، التنظيم الحزبي السري الهرمي التسلسل والقائم على الطاعة في العسر واليسر، وفي المنشط والمكره، والمبني على تنفيذ الأوامر دون نقاش مهما كانت وكيفما كانت، وربما كان من السهل تبرير الكثير منها بحجة ضرورات الصراع والجهاد ضد الجاهلية، والاستعانة في قضاء الحوائج بالكتمان.

وقد تسرب هذان السلاحان الفتاكان من أسلحة الدمار الفكري الشامل، فيما بعد، إلى مختلف الجماعات والتنظيمات الجهادية، الأشد إيغالاً في السرية والعنف، وهو ما نعايشه اليوم في دول العالم العربي والإسلامي.

ومن النقاط الجديرة بالنقاش في المقال مقارنة د. الحمود بين تقلص نفوذ وقوة الليبراليين من جانب، ونجاح الإخوان والإسلاميين من جانب آخر، وهي ملاحظة لا تحتاج إلى نقاش، ولكن مرة أخرى، هل لدى الإسلاميين أي حلول حقيقية لمشاكل العالم العربي؟ وهل يصلح حزب الإخوان وفكرهم لقيادة العالم العربي أو الإسلامي في القرن الحادي والعشرين؟ وهل ستتسامح البلدان المتقدمة، وبخاصة أوروبا والولايات المتحدة ومختلف الدول المتقدمة مع كتلة بهذه الدرجة من كراهية الغرب ومعاداة الحياة العصرية، والأفكار الحديثة، ومن احتمال أن تحاول أن تتسلح نوويا كما حاولت إيران؟

المسألة في النهاية ليست تفوق الإخوان والإسلاميين في تنافسهم مع الآخرين، وقد يورط هذا النجاح الإخوان! ولكن ما أسهل التلاعب بأفكار وعواطف الجماهير العربية والإسلامية! فهامش الفقر والجهل والسذاجة السياسية بين فقراء الأرياف ومدن الصفيح والعشوائيات، وهامش واسع مماثل من الانخداع والغرور الديني في أوساط متوسطي الحال والمتعلمين والأطباء والمهندسين وغيرهم في الدول العربية، ممن يرون في أيديولوجيا الإخوان والإسلاميين، رغم كل التحذيرات، المخرج الوحيد من كل الأزمات والخط الأسرع، قد يسلم رقاب العديد من هذه المجتمعات لتجارب “النظام الإسلامي” وفكر الإخوان، ولا تسل عما يحدث بعد ذلك!

الجريدة

Share.

Post a comment

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

د. الحمود: الدواء قد يكون عند «الإخوان»

by خليل علي حيدر time to read: <1 min
0